الاسعافات الاولية - منتدى مدرسة السويدى التجريبية للغات
الإثنين, 2016-12-05, 1:27 PM
أهلاً بك ضيف | RSS

مدرسة السويدى الرسمية للغات صرح تعليمي متميز



وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً

أخر اخبار المدرسة

نتيجة نصف العام على موقع المدرسة وإدارة الموقع تتمنى لكم التوفيق ودوام التفوق 
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%1
مشرف المنتدى: خالدعبدالفتاح 
منتدى مدرسة السويدى التجريبية للغات » منتدى الأنشطة المختلفة » منتدى التربية الرياضية » الاسعافات الاولية
الاسعافات الاولية
خالدعبدالفتاحالتاريخ: السبت, 2012-10-20, 9:50 PM | رسالة # 1
عضو جديد
مجموعة: المشرفين
رسائل: 16
سمعة: 0
حالة: Offline




الإسعافات الأولية

هي إجراءات أولية يقوم بها المسعف لتخفيف الألم عن المصاب لحين وصول الطبيب أو نقله لأقرب مستشفى
المسعف هو الشخص الملم إلماما جيداً بالإسعافات الأولية



صندوق الإسعافات الأولية

وهو مهم في كل مكان في البيت في المدرسة في مكان العمل ويكون صغيرا وموجود في مكان ظاهر وسهل الحمل
كل فرقة كشفية يجب أن يكون لديها صندوقها الخاص بالإسعافات الأولية
يحتوى صندوق الإسعافات الأولية علي أدوات وأدوية من شاش معقم ,قطن طبي,أربطة ضاغطة,مقص صغير ,وملقاط صغير,كما يحتوي على مطهرات للجروح ومراهم للحروق وأقراص للصداع ودواءٌ للسعال



إسعاف الجروح

تنظيف مكان الجرح جيدا بالماء (غسله من الأوساخ العالقة به)مع تطمين المصاب ورعايته بهدوء



وضع المطهرات والمواد القاتلة للجراثيم علي الجرح(الكحول الميكروكروم - صبغة اليود ) مع ملاحظة المسح من الداخل للخارج



تضميد الجرح وتغطيته بالشاش المعقم ولفه برباط لمنع النزيف وحمايته من التلوث والالتهاب



الرباط المثلث لعمل حمالة للذراع

رباط الركبة في بعض الحالات البسيطة



الإسعافات الأولية

قد يخطأ من يعتقد ان التدرب على الإسعافات الاوليه مهم فقط لمن يعمل في المصانع او المحطات الكهربائية .. الحوادث يمكن ان تحدث في اي مكان .. ولأي انسان سواء كان المصاب عامل في مصنع أو طفل في منزل

الهدف من الإسعافات الاوليه

الهدف من إجراء الإسعافات الأولى هو إنقاذ حياة المصاب أولا والتقليل قدر الإمكان من الآثار الضارة المترتبة على الإصابة مع استدعاء رجال الإسعاف في نفس الوقت لنقل المصاب بأسرع ما يمكن حتى يمكن استكمال إسعافه .
الدقائق الأولى قد تكون مهمة جدا للحفاظ على حياة المصاب لذالك يجب المبادرة فورا بـ

مدى درجة الوعي عنده

إذا كان المصاب واعيا لما حوله أو يستجيب عند النداء عليه أو عند هز كتفه فهذا يعني أن جهاز التنفس يعمل وأن قلبه ينبض فلا داعي لإجراء التنفس الصناعي أو إنعاش قلبه ..ولكن يجب ملاحظته باستمرار للتأكد من حفاظه على درجة الوعي والتنفس وعمل القلب الى أن تصل الإسعاف

طريقة ملاحظة التنفس

ملاحظة النبض ..

بمراقبة صدر المصاب وتحسس تنفسه

بكل سهولة يمكن التأكد من سلامة النبض بوضع إصبعين على رقبة المصاب من اليمين أو اليسار

إذا كان يتنفس ولكنه غير واع تماما .. يمكنك وضعه في الوضع الجانبي الثابت وهو وضع مناسب في حالة تقيؤ المصاب ولضمان فتح مجرى التنفس عنده ( غير مناسب في حالة الإصابة بالعنق ) ـ

إذا كان المصاب غير واع أو لا يستجيب للمؤثرات كما سبق شرحه .. في هذه الحالة يجب التأكد من تحرير مجرى الهواء خوفا من سقوط اللسان وقفل مجرى التنفس مع إزالة أي شيء داخل الفم مثل طاقم الأسنان أو القيء

ويمكن تحرير مجرى الهواء برفع الرأس من ذقن المصاب برفق إلى الأعلى وعاين التنفس كما ذكرنا سابقا بالنظر لصدر الصاب واسمع وتحسس التنفس

التنفس الصناعي

يجب على كل إنسان التدرب على إجراء التنفس الصناعي فقد يضطر لإنقاذ حياة مصاب ويجب أن يعلم أنه في حالة توقف التنفس لا يعيش المصاب أكثر من 4- 6 دقائق وكلما كان الإسعاف أسرع كلما قل التلف في أنسجة المخ بسبب نقص الأوكسجين

الأسباب المؤدية لتوقف التنفس

الغرق - الاختناق - الصدمة الكهربائية - الإفراط في تناول بعض الأدوية وخصوصا المهدئات والمخدرات .. النوبة القلبية .. إصابة الرأس والصدر

طريقة التنفس الصناعي

بعد التأكد من تحرير مجرى الهواء كما ذكرنا .. إقفل أنف المصاب ثم أطبق بفمك على فم المصاب بأحكام ثم أنفخ فيه بعمق حتى تلاحظ علو الصدر أثناء ذالك كرر العملية أكثر من مره كل مرتين راقب تنفس المصاب

ملاحظة

في حال لا يوجد علو في صدر المصاب أثناء النفخ هذا يعني أن هناك انسداد في مجرى الهواء .. أدخل إصبعك في الفم لاستخراج ما قد يكون مسببا لذالك

مبادئ الإسعاف الأولي وممارسته

الإسعاف الأولي هو أول مساعدة أو معالجة تقدم لمصاب بأي إصابة أو مرض مفاجئ قبل وصول سيارة الإسعاف أو أحد أعضاء الجسم الطبي . وقد يقتضي الأمر في تلك الظروف ، ارتجال طريقة للإسعاف بما يتوفر من أدوات ومواد .

أهداف الإسعاف الأولي

يُقدًّم الإسعاف الأولي للمصاب بقصد :

- الحفاظ على حياته
- تحاشي تدهور حالته
- مساعدته على الشفاء

مسؤولية المسعف الأولي :

نظراً لتكرار وقوع كثير من الحوادث وخطورتها ، فإن لدور المسعف الاولي أهمية كبرى .
وأثناء معالجة الإصابة تنحصر مسؤوليتك كمسعف أولي فيما يلي :

- تقييم الوضع بدون تعريض نفسك للخطر
- تحديد نوع المرض أو الحالة التي يشكو منها المصاب . أي التشخيص
- تقديم المعالجة الفورية المناسبة ، مع العلم أن المصاب قد يشكو من أكثر من إصابة واحدة ، وأن بعض المصابين قد يحتاج إلى عناية أسرع من غيره
- العمل ، بدون توانٍ ، على نقل المصاب إلى عيادة طبيب أو مستشفى أو منزل ، بحسب ما تقتضيه خطورة حالته

وتنتهي مسؤوليتك عندما تسلّم المصاب إلى طبيب أو ممرضة أو أي شخص مناسب آخر . وعليك ألا تترك المكان إلا بعد تقديم المعلومات إلى من يتولى الأمر ، وبعد أن تتحقق مما إذا كان بوسعك تقديم المزيد من المساعدة .

تعاريف :

الإسعاف الطبي : يعني المعالجة التي يقدمها طبيب في المستشفى أو إجراء جراحة أو معالجة في مكان الحادث .

المسعف الأولي : تعبير يطلق على أي شخص نال شهادة من هيئة مفوضة بالتدريب تشير إلى أن حاملها مؤهل لتقديم الإسعاف الأولي . وقد استخدمت هذه التسمية أول مرة منظمات الإسعاف الأولي الطوعية عام 1894
وتمنح شهادات الإسعاف الأولي من قبل هيئة إسعاف رسمية إلى الأشخاص الذين تابعوا دورات دراسية نظرية وعملية ، واجتازوا الامتحان الذي تشرف عليه هيئة متخصصة . الشهادة التي تمنح صالحة لمدة 3 سنوات فقط ، مما يضمن أن المسعفين الأوليّين :

- مدربون تدريباً على مستوى عالٍ
- يؤدون الامتحان بشكل منتظم
- يجدّدون معلوماتهم ومهاراتهم

النبض – التحقق من معدل النبض - جس النبض

النبض هو موجة الضغط التي تسير على طول الشرايين وتدل على عملية الضخ التي يقوم بها القلب . ويمكن الشعور بها حيث يكون الشريان قريباً من سطح الجسم ويمكن ضغطه على العظم .

ويعتبر النبض ألسباتي carotid pulse الأكثر استعمالاً نظراً لسهولة الشعور به تحت زاوية الفك في الانخفاض الواقع بين الحنجرة والعضلات المجاورة لها . ومع ذلك ، ففيما عدا الحالات التي يُشك فيها بحدوث توقف القلب فإن النبض يجس عادة من المعصم أو الرسغ ( النبض الكعبري ) .

ولجس النبض الكعبري radial pulse ضع نهايات الأصابع الثلاث ، السبابة ، الوسطى والبنصر ، في الانخفاض الذي يأتي مباشرة فوق الطيّات في القسم الأمامي من المعصم على خط واحد مع قاعدة إبهام المصاب ، ثم اضغط بلطف على العظم المستبطن ( لا تستعمل إبهامك لأن له نبضاً خاصاً به ) ولكي تعرف النبض قم بتعيين عدد النبضات في دقيقة واحدة .

والأشياء الثلاثة التي ينبغي فحصها وتسجيلها بالنسبة إلى النبض هي : المعدل ، القوة (قوي أو ضعيف ) والانتظام (منتظم أو غير منتظم ) .

وسرعة النبض الطبيعي لدى البالغ يمكن أن تتراوح بين 60 و 80 نبضة في الدقيقة . وتزداد السرعة أثناء الإجهاد والتمارين وبعض الأمراض ، وأثناء تناول الكحول أو كنتيجة لإصابة . ولدى بعض الرياضيين قد يكون النبض أبطأ بشكل طبيعي ، ولدى بعض الرضّع أسرع بشكل طبيعي أيضاً .

تنبيه : لدى الرضع والأطفال قد يصعب العثور على النبض ألسباتي أو الكعبري ، ففي هذه الأحوال يمكن استعمال النبض العضدي .

إن جس النبض العضدي BRACHIAL PULSE في باطن العضد في منتصف المسافة بين الكتف والمرفق . ضع إبهامك على ظاهر العضد ، والسبابة الوسطى على باطنه ، واضغط بأناملك بلطف نحو الداخل

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ

قاعدة المعالجة الذاتية بـ ( الراحة ، التبريد ، الضغط ، الرفع ) وتتلخص بـ (RICE ) والتي تعني:
( R ) الراحة Rest
( I ) التبريد بالثلج Ice
(C )الضغط Compression
( E) الرفع Elevation
وهي تشكل الأساس في علاجات الإصابات الحادة ولمدة تصل إلى ( 72 ساعة ) الأولى في العديد من الحالات .
وتعد ذات فائدة كبيرة كذلك في علاجات الإصابات المزمنة أو الأعراض الحادة للإصابات المزمنة .
يوصى بوجوب تطبيقها لمدة 2-3 أيام بعد الإصابة ودعمها باستخدام العلاجات مضادة الالتهابات .
1- الراحة Rest :
تبدأ حالما تحدث الإصابة أو حالما يشعر المصاب بالأعراض وفي غضون (15-20دقيقة ) الأولى بعد حصول الإصابة وتستمر لعدة أيام أو عدة أسابيع قبل الرجوع إلى العمل .
الراحة خلال الـ (24) ساعة الأولى بعد الإصابة تقلل من فترة انعدام القدرة على الحركة لدى المصاب إلى 50-70% وتساعد الراحة في تقليل وتنظيم حدوث الالتهاب والورم .
ولكي تأخذ عملية الشفاء مجراها الطبيعي لابد من التقليل من الحركات السريعة وذلك من أجل التخلص من الالتهاب والورم .
الراحة النسبية ( الاستراحة )
عند حدوث الإصابة الحادة أو المزمنة يجب أن توقف ممارسة النشاطات الرياضية والتدريبات وذلك لأن الاستمرار في التدريب يزيد من خطورة الإصابة ويؤدي إلى زيادة فترة العلاج الأولي خلال ( 24-72ساعة ) وذلك حسب شدة الإصابة . لذا يجب الالتزام بالعلاج الأولي بشكل الراحة خلال الـ (24ساعة ) الأولى بعد الإصابة تقلل من فترة انعدام القدرة على الحركة لدى المصاب إلى 50-70% .
ولكي تأخذ عملية الشفاء مجراها الطبيعي لابد من تقليل الحركات السريعة وذلك للتخلص من الالتهاب والورم
عند حدوث الإصابة الحادة أو المزمنة يجب أن توقف ممارسة الأنشطة الرياضية والتدريبات وذلك لأن الاستمرار في التدريب يزيد من خطورة الإصابة ويؤدي إلى زيادة فترة العلاج الأولي خلال الــ (24-72ساعة ) وذلك حسب شدة الإصابة . لذا يجب الالتزام بالعلاج الأولي بشكل تام ( تثبيت تام ، تجميد ، ضغط ، رفع ) والملائم حسب شدة الإصابة ، فالراحة هنا لا تعني انعدام الحركة التام إلى أن يتم الشفاء في الأنسجة المصابة لأن ذلك يضر بالأنسجة فالتثبيت التام يسبب ضمور العضلات ويحدد من ليونة المفاصل كما يقلل من تحمل الجهاز الوعائي القلبي .
لذا فإن ما يحتاجه المصاب بعد المرحلة الحادة هي ( الراحة النسبية ) أي إزاحة الجزء المصاب نسبة إلى حركة أجزاء الجسم الأخرى غير المصابة والتخفيف عنه قدر الإمكان وذلك من أجل تفادي المضاعفات أعلاه .
2- التبريد بالثلج Ice :
أي تبريد منطقة الإصابة ويطلق عليها ( التخدير بالتجميد ) ويقلل التبريد من الورم والنزف والألم والالتهابات ويستخدم الثلج خلال فترة ( 10-15دقيقة ( من حدوث الإصابة . عند استخدام الثلج يشعر المصاب بالبرودة ثم الشعور بالاحتراق مع استمرار الألم وأخيراً التخدير حيث يسكن الألم ، أن أكثر الطرائق شيوعاً في تجميد الإصابة هي ( تغطية المنطقة المصابة بكيس بلاستيكي مملوء بالثلج ) ويربط بالباندج حيث يثبت على مكان الإصابة وبذلك يمكن أن يسلط ضغطاً على المنطقة المصابة فضلاً عن تبريدها ويراعى أن يكون الكيس رطباً لكي يحقق اتصالاً مع النسج ولا يعزل الجلد من تأثير التبريد .
يوصى بالتبريد لمدة (24-48ساعة ) الأولى من الإصابة .
وتؤكد الدراسات العلمية الحديثة على ضرورة التجميد المتقطع ويكون مفيداً إذا ما استخدام لأكثر من 7أيام وخاصة في الكدمات الشديدة ، حيث تكون الـ24 ساعة الأولى خطيرة جداً ويجب العمل على التجميد قد الإمكان أما في حالات الإصابة الخفيفة ذات ( النزف الدموي القليل والورم ) فإن الأنسجة ستجيب للعلاج خلال 48ساعة فقط . أما في حالات النزف المصاحب للالتهابات الحادة فالعلاج بالتبريد يتم خلال ( 1-3أيام ) حسب استجابة النسيج المصاب. استخدام التبريد يتم لمدة (10-15دقيقة ) مع فاصلة (3-5دقائق ). استمرارية مدة التبريد تعتمد على نوع الإصابة وعمقها
فمثلاُ عند حدوث الإصابة قريبة من سطح الجلد ( إصابة أربطة الكاحل أو الركبة ) تحتاج إلى وقت أقل من أجل جعل التبريد في العضلات العاملة على الكاحل والركبة . استمرارية التبريد تعتمد على نوع الجسم المصاب ( نمط الجسم ) فالرياضي ضعيف البنية يحدث التبريد في عضلاته خلال (10دقائق ) بينما النمط السمين يستغرق تبريد عضلاته لمدة (30دقيقة ) مقارنة بالنحيف .
3- الضغط Compression :
يستخدم الضغط لتقليل الورم ويضغط برفق ويستخدم الضغط مع التجميد و بدونه ، حيث يتولد الضغط بفعل حاوية الثلج ، كما يمكن ربط الباندج المطاطي فوق كيس الثلج على الطرف المصاب . غالباً ما يستخدم الباندج ( الرباط المطاطي ) لتوليد الضغط وتتبع الطريقة الآتية عند ربط الباندج : -
البدء بالرباط من أسفل منطقة الإصابة ببضع سنتيمترات.
لف الباندج باتجاه الأعلى لف حلزوني متصاعد
البدء بالضغط القوي بعدها يخفف الضغط تدريجياً
التأكد من لون الجلد وحرارته للتأكد من عدم الضغط على عصب أو شريان
4- الرفــــع Elevation :
يبقى الجزء المصاب مرتفعاً لأعلى لمدة 24 – 48 ساعة وعدم استخدام الحرارة خلال 24 – 48 ساعة الأولى
من الإصابة .

 
essamheneshالتاريخ: الأربعاء, 2012-10-31, 7:54 AM | رسالة # 2
عضو فعال
مجموعة: المدراء
رسائل: 43
سمعة: 0
حالة: Offline
جزالك الله خير على مجهودك biggrin
 
منتدى مدرسة السويدى التجريبية للغات » منتدى الأنشطة المختلفة » منتدى التربية الرياضية » الاسعافات الاولية
صفحة 1 من%1
بحث:


Copyright MyCorp © 2016
استضافة مجانية - uCoz